الرئيسية / شئون عربية ودوليه / محمود دياب يكتب :اخيرا أنهيت مهمة عملي بالصين

محمود دياب يكتب :اخيرا أنهيت مهمة عملي بالصين

اخيرا انهيت مهمة عملي في الصين .. على مدار عام كامل اجتهدت لكي أكون واجهة مشرفة لبلدي مصر كتبت الكثير من الموضوعات تقارير ومقالات في الاهرام ووسائل اعلامية صينية نقلت خلالها تجربتي في بلاد التنين .


في الحفل الختامي لبرنامج تبادل الصحفيين CAPC 2019 كان اكثر من لقاء وداع مع اخوتي من الصحفيين الأفارقة والاسيويين ودول المحيط الهادي تقريبا الان لي خمسين اخ واخت في كل بلد اخوة حقيقيون عشنا معا اكلنا وشربنا وضحكنا ولعبنا سويا ولم يبق الا الذكري الطيبة ، لذا فإذا كان لم يكن من السهل علي العيش خارج مصر سنة كاملة تقريبا فان عوني وسندي كان هؤلاء وأيضا لا انس أصدقائي وإخوتي في وزارة الخارجية الصينية منهم من سيظل في موقعه كنائب للوزير وأكثرهم محبة إلى قلبي مستر جانج الذي تسلم منذ أيام مهام عمله كمستشار سياسي في السفارة الصينية بالخرطوم .
ولا انسي أصدقائي من الصينيين خارج الوزارة او العمل الحكومي كانوا اصدقاء وأخوة وعائلة حقيقية جعلوني اكتشف الشخصية الصينية واعرف حقا ان الفوارق بسيطة بين الناس في الصين ومصر عادات وتقاليد متشابهة وكرم وجدعنة لن تراها تلافي المجتمعات الشرقية .

Finally I have finished my mission here in China.. after attending the closing ceremony of our program with my big family from Africa and Asian pacific counties.
Living in China for one year is not easy for me. It was the first time to be outside Egypt this long time far from my family friends in my country, but I’m really got a huge experience from this time and found a new family overseas from so many countries otherwise chinese people such as the officials from ministry of foreign affairs , government even the ordinary people make me feel that I’m a part of this community and always they were treat me as a brother, actually it’s was surprise for me because I would think the difference of culture and habits between Egypt and China will make a wall like the Great Wall in Beijing, but we could climb this wall and meet each other not just by bodies but by hearts , yes I fell in love with chinese people because the majority of them are friendly generous and helpful, I found so many similar things in character between the people in two countries.
Meanwhile my colleagues here were not colleagues, they were my real family especially Awilo, Sara, Anis, Metuisela, Anuka, Hilario, fredywoman, mubarakwomen, Mmapula, Martin, Leslie, Alex, Shanika, khenat, Maluka, Diallo, Elvis , Lateef, Ahmed, imran, bilal, enaam, Abdou, Francis, Samuel, subedi, Euclydes, Badu, Gael, Amirul, serg, pongk, kris, Christopher, Morris, chairman Rocco, Emi, Lydie, fatouma and others I hope that I didn’t forget anyone , but those 50 people were so nice and I’m sure that I have now brother or sisters in each country.

شاهد أيضاً

شركة ” بوينج ” تستعرض جانب من أحدث طائرتها لعام 2021 .

كتبت / ميار بهاء صرح اليوم رئيس العلاقات العامه والتواصل المؤسسي في شركة “بوينج” بمنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.