الرئيسية / غير مصنف / احمد حافظ يكتب : هنقول كلام في صميم التفاؤل والأمل،،، لو انت محارب

احمد حافظ يكتب : هنقول كلام في صميم التفاؤل والأمل،،، لو انت محارب

صباح الرضا، هنقول كلام في صميم التفاؤل والأملل لو انت محارب سرطان، أو تعرف إنسان مصاب بالسرطان، أو انت نفسك بتترعب من كلمة السرطان.. ضحى بدقيقتين من وقتك واقرأ هذ البوست

– قبل أي شيء، لما تعرف ان ربنا ابتلاك بالسرطان، أو تعرف حد غالي عليك وعنده السرطان عايزك تفتكر إن اللي بيكتب لك الكلام ده دي الوقت (أحمد حافظ) كان محارب سرطان وربنا شفاه وفيه زيه كتير جدا، يعني مش معنى إنك بقيت مصاب بالسرطان تعتبر نفسك في عداد المفقودين، ده انت انكتب عليك تبقى بطل ومقاتل، فخليك على قد المسئولية قدام ربنا.

– أهم حاجة لما تسمع من الدكتور إن جسمك بيستجيب للعلاج حتى لو كنت في بداية المشوار، عايزك وانت مغمض عنيك كده تبدأ تتعامل إنك انتصرت على السرطان، لأن استجابة جسمك للعلاج معناها إن شفاءك من المرض مسألة وقت مش أكتر.

– السرطان مبقاش مرض مرعب زي زمان، كل الحكاية إنه أصبح بيصيب الإنسان في أماكن نادرة وغريبة في الجسم، بس اللي يطمنك إن بقى فيه بروتوكولات علاج بتقضي على المرض في أي مكان، وبلاش تسمع كلام حد مش فاهم.. كل نوع سرطان وكل مرحلة لها بروتكول علاج معين، ولما تبدأ العلاج وتمشي مع دكتور تكمل معاه مش تيجي في وسط المشوار تقول لا أنا هغير الدكتور، اثبت على دكتور وكمل معاه.

– لو فيه دكتور متهور خوفك وقالك إنت عندك سرطان في أكتر من مكان.. أوعى توهم نفسك وتجهز نفسك للموت.. عايزك بس تفتكر إن اللي بيكتب لك الكلام ده دي الوقت (كأحمد حافظ) كان عندي سرطان في ٤ أماكن دفعة واحدة (تحت الإبط الأيمن، ويمين الرقبة، وشمال الرقبة، وأعلى الحجاب الحاجز) والحمدلله الأربع أماكن بقوا زي الفل.

– حكاية إصابتك بالسرطان في أكتر من مكان دي ولا تشغل بالك بيها، كده كده الكيماوي داخل جسمك، وكده كده هتاخد علاج موجه، سواء كنت مصاب في مكان واحد أو أكتر من مكان، والعلاج الموجه عارف السرطان موجود فين في جسمك وبيروح عليه يقتله، فبلاش توهم نفسك إن السرطان سيطر على جسمك.

– تحسن حالتك المزاجية والنفسية مرتبط ارتباط وثيق بسرعة شفاءك وصلابة جهازك المناعي، لأن الاكتئاب والحزن والغضب والتوتر بيقللوا فاعلية العلاج وبيمنحوا الخلايا السرطانية فرصة إنها تاخد نفسها من تاني.. علشان كده خليك شجاع وصلب وصاحب عزيمة حديدية وعندك قناعة شديدة في الانتصار على المرض.

– بص يا عزيزي: السرطان ده عامل بالظبط زي العدو الجبان اللي معاه سلاح متطور وقوي بس بيترعب من الجندي الشجاع الباسل اللي قلبه ميت.. العدو كل ما يشوف جندي شهم وبطل بيرتبك ويستخبى وتنهار قواه ويبدأ يرفع الراية البيضة رغم إنه أقوى في التسليح من الجندي، بس الجندي معاه أسلحة تانية فتاكة، زي سلاح النفسية والعزيمة والشجاعة والروح القتالية والمعنويات المرتفعة.

– عن تجربة: انت بتواجه عدو جبان بينهار لما يلاقي اللي قدّامه بطل عنده روح قتالية ونفس طويل ومعنويات في السما.

– اتعامل مع جلسة الكيماوي إنك رايح تاخد جرعة تسليح جديدة تساعدك على مواجهة العدو.. يعني وانت بتاخد الكيماوي تبقى ثابت متماسك مبتسم واثق في نفسك، وتبقى عارف ومتأكد إن كل نقطة من محلول الكيماوي داخله جسمك رايحه تحرق خلية سرطانية من خلايا العدو اللي مستخبي جواك.

– بالمناسبة وكلامي هنا موجه للأهل والأصحاب والأصدقاء: تفتكروا فيه جندي هيحارب العدو بثقة وشجاعة وبسالة وروح قتالية وهو مش حاسس إن فيه حد مهتم بيه ويشجعه وواقف في ضهره.. أكيد لو حس بالوحدة هيسأل نفسه: أنا بحارب ليه ولمين؟.. أما لو لقى الكل مهتم ومتفاعل مع معركته ومنتظر لحظة انتصاره، فأكيد هيحارب بشراسة، ولازم ينتصر.

– أنا بكتب علشان أوعي غيري، لأني كنت في بداية مرضي مرعوب ولما عشت التجربة لقيته مرض تافه جبان قليل الحيلة، علشان كده أرجوك لو قرأت واستفدت بمعلومة عرفها لغيرك وساعد إنك تخفف عنه همه وحزنه ويطمن ويرتاح، وبدل ما يكون منكسر يستعد إنه ينتصر.

– تعالوا نغير أفكارنا وثقافتنا.. السرطان مش معناه الموت لأنه ضعيف وجبان وسهل ينكسر بس محتاج بطل 💪

، أو تعرف إنسان مصاب بالسرطان، أو انت نفسك بتترعب من كلمة السرطان.. ضحى بدقيقتين من وقتك واقرأ هذ البوست 👇👇

– قبل أي شيء، لما تعرف ان ربنا ابتلاك بالسرطان، أو تعرف حد غالي عليك وعنده السرطان عايزك تفتكر إن اللي بيكتب لك الكلام ده دي الوقت (أحمد حافظ) كان محارب سرطان وربنا شفاه وفيه زيه كتير جدا، يعني مش معنى إنك بقيت مصاب بالسرطان تعتبر نفسك في عداد المفقودين، ده انت انكتب عليك تبقى بطل ومقاتل، فخليك على قد المسئولية قدام ربنا.

– أهم حاجة لما تسمع من الدكتور إن جسمك بيستجيب للعلاج حتى لو كنت في بداية المشوار، عايزك وانت مغمض عنيك كده تبدأ تتعامل إنك انتصرت على السرطان، لأن استجابة جسمك للعلاج معناها إن شفاءك من المرض مسألة وقت مش أكتر.

– السرطان مبقاش مرض مرعب زي زمان، كل الحكاية إنه أصبح بيصيب الإنسان في أماكن نادرة وغريبة في الجسم، بس اللي يطمنك إن بقى فيه بروتوكولات علاج بتقضي على المرض في أي مكان، وبلاش تسمع كلام حد مش فاهم.. كل نوع سرطان وكل مرحلة لها بروتكول علاج معين، ولما تبدأ العلاج وتمشي مع دكتور تكمل معاه مش تيجي في وسط المشوار تقول لا أنا هغير الدكتور، اثبت على دكتور وكمل معاه.

– لو فيه دكتور متهور خوفك وقالك إنت عندك سرطان في أكتر من مكان.. أوعى توهم نفسك وتجهز نفسك للموت.. عايزك بس تفتكر إن اللي بيكتب لك الكلام ده دي الوقت (كأحمد حافظ) كان عندي سرطان في ٤ أماكن دفعة واحدة (تحت الإبط الأيمن، ويمين الرقبة، وشمال الرقبة، وأعلى الحجاب الحاجز) والحمدلله الأربع أماكن بقوا زي الفل.

– حكاية إصابتك بالسرطان في أكتر من مكان دي ولا تشغل بالك بيها، كده كده الكيماوي داخل جسمك، وكده كده هتاخد علاج موجه، سواء كنت مصاب في مكان واحد أو أكتر من مكان، والعلاج الموجه عارف السرطان موجود فين في جسمك وبيروح عليه يقتله، فبلاش توهم نفسك إن السرطان سيطر على جسمك.

– تحسن حالتك المزاجية والنفسية مرتبط ارتباط وثيق بسرعة شفاءك وصلابة جهازك المناعي، لأن الاكتئاب والحزن والغضب والتوتر بيقللوا فاعلية العلاج وبيمنحوا الخلايا السرطانية فرصة إنها تاخد نفسها من تاني.. علشان كده خليك شجاع وصلب وصاحب عزيمة حديدية وعندك قناعة شديدة في الانتصار على المرض.

– بص يا عزيزي: السرطان ده عامل بالظبط زي العدو الجبان اللي معاه سلاح متطور وقوي بس بيترعب من الجندي الشجاع الباسل اللي قلبه ميت.. العدو كل ما يشوف جندي شهم وبطل بيرتبك ويستخبى وتنهار قواه ويبدأ يرفع الراية البيضة رغم إنه أقوى في التسليح من الجندي، بس الجندي معاه أسلحة تانية فتاكة، زي سلاح النفسية والعزيمة والشجاعة والروح القتالية والمعنويات المرتفعة.

– عن تجربة: انت بتواجه عدو جبان بينهار لما يلاقي اللي قدّامه بطل عنده روح قتالية ونفس طويل ومعنويات في السما.

– اتعامل مع جلسة الكيماوي إنك رايح تاخد جرعة تسليح جديدة تساعدك على مواجهة العدو.. يعني وانت بتاخد الكيماوي تبقى ثابت متماسك مبتسم واثق في نفسك، وتبقى عارف ومتأكد إن كل نقطة من محلول الكيماوي داخله جسمك رايحه تحرق خلية سرطانية من خلايا العدو اللي مستخبي جواك.

– بالمناسبة وكلامي هنا موجه للأهل والأصحاب والأصدقاء: تفتكروا فيه جندي هيحارب العدو بثقة وشجاعة وبسالة وروح قتالية وهو مش حاسس إن فيه حد مهتم بيه ويشجعه وواقف في ضهره.. أكيد لو حس بالوحدة هيسأل نفسه: أنا بحارب ليه ولمين؟.. أما لو لقى الكل مهتم ومتفاعل مع معركته ومنتظر لحظة انتصاره، فأكيد هيحارب بشراسة، ولازم ينتصر.

– أنا بكتب علشان أوعي غيري، لأني كنت في بداية مرضي مرعوب ولما عشت التجربة لقيته مرض تافه جبان قليل الحيلة، علشان كده أرجوك لو قرأت واستفدت بمعلومة عرفها لغيرك وساعد إنك تخفف عنه همه وحزنه ويطمن ويرتاح، وبدل ما يكون منكسر يستعد إنه ينتصر.

– تعالوا نغير أفكارنا وثقافتنا.. السرطان مش معناه الموت لأنه ضعيف وجبان وسهل ينكسر بس محتاج بطل 💪

شاهد أيضاً

إصابة شخص بحالة اختناق في حريق داخل احد الفنادق بمنطقة الدقي

كتبت: هاجر عبد الوهاب  أصيب شخص بحالة اختناق في حريق نشب داخل غرفة بأحد الفنادق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.