الرئيسية / غير مصنف / جريدة الجمهور

جريدة الجمهور

 

نور قزاز تكتب 

 

قال لها : إن الإيقاع الروتيني اليومي الذي فرضه المجتمع على حياة الناس وخاصة النساء في السابق و الذي كان أقل من قدراتهن العقلية ولا يناسب طبيعتهن هو من جعل بعضهن تتلذذن بجمع أخبار الناس و متابعة مشاكلهم والاهتمام بفضائحهم و تضخيم الأمور الصغيرة و رش البهارات عليها أو تلفيق بعضها من عالم خيالهن وإشعال الفتن لأنهن يحاولن النجاة من دوامة الملل والفراغ الكلاسيكية المقيتة التي لم تناسب أرواحهن ولكنهن مشين في الطريق الخاطئ رغم ذكائهن ، فعندما تجدين في أحد أبناءك بعض الشر فاعلمي أن هناك طاقة تريد أن تظهر بطريقة ما فساعديه او ساعديها في البحث عن هواية مناسبة لها لاستثمار تلك القدرة في مكانها الصحيح لتغذي غرورها ألم يقال لنا بأن الخالق أراد أن يثبت قدرته و ذكاءه من خلال الخلق ، سواء أكانت تلك المعلومة حقيقية أم جاءت من مخيلة فيلسوف عبقري يحاول فهم عقل الله بعد أن اختار أن يكون مؤمناً ولكن فيها الكثير من الصحة ، فطاقة الذكاء يجب أن تظهر في هواية ما أو في خلق وإبداع جديد وإلا أصبحت سلاحاً مدمراً يعثوا في الأرض فساداً من حوله ، ربما سيدهشك كلامي لكن لاحظي كيف يكون الشرير هو أكثر ذكاء لأنه يبتدع أساليباً جديدة دائما ًيحتال فيها على الناس والقانون ثم يأتي الخير ليوقفه لكن الخطوة الاولى تكون من الشر ، ولو أصبح عندنا الوعي الجديد بذلك لاستثمرنا عقول ابناءنا الذين يمتلكون بعض الشر بنظرنا ووضعناهم في مكان يغذي غرورهم ويقوي قدراتهم بدلاً من أن نزيد رغبتهم بالتدمير من خلال اللوم و التخويف و العقاب و التهديد والوعيد وكبت الطاقة لتظهر على شكل امراض نفسية او جسدية ، هم بحاجة للمساعدة ليظهروا ذكاءهم في المكان الصحيح . بحاجة ( لمعلمين متنورين )
ردت ميرنا : لكن لينا ابنتي تعض ابن الجيران وعمرها سنة
_ابنتك ذكية لانه عندما يبكي تشعر بأنها قامت ( بفعل قوي )
_ولماذا لم يخطر في بالها ان تقبّله ليبتسم وهنا أيضاً تكون قد اختارت استثمار ذكاءها بحب
_ لأن الألم ردة فعله اقوى وستشعر بقيمة اكبر لعملها
ابنتك العضاضة ذكية تحتاج للاعتناء بها ووضعها بالمكان الصحيح ، فابن جيراننا كان كسولا في صفه و عنيفاً يضرب الجميع ويظنون بأنه غبي وغيور ولكن بعد عرضه على طبيب نفسي اتضح انه لا يحب الدراسة بالطريقة التي يتم اعطاءه بها في الصف و يحب اسلوبا اخرا وبالفعل اصبح من المتفوقين . ولكن كلامي هذا يعده البعض ترفاً فكرياً في بلادنا للاسف مع أنه مهم جداً لبناء جيل بناء لا هدام ، فالاهتمام بالهوايات و دروس الفن والموسيقى و الانتباه لطبيعة الطلاب في الصف و ايجاد وسيلة اعطاء سمعية بصرية حسية تحاكي جميع الانماط ستحدث تغييرا عظيماً .
_نعم للاسف فالمعلم في بلادنا ترهقه هموم الحياة وتسرق مساحة واسعة من ابداعه في التدريس ويصل الى الصف شبه منطفئ ، كل عام والمعلمين بالف خير . نورقزاز

شاهد أيضاً

جريدة الجمهور

كتب:عمرو عبدالعال  تهنئة من جريدة الجمهور الي المستشار عبدالعزيز سليمان  بمناسبة عيد ميلاده متمنية له …