الرئيسية / أخبار عاجلة / في إطار استضافة مؤتمر المناخ COP27 والحوار الوطنى للمناخ: الأزهر الشريف ووزارة البيئة يعلنان مبادرة “مناخنا حياتنا”
الأزهر الشريف ووزارة البيئة يعلنان مبادرة "مناخنا حياتنا"

في إطار استضافة مؤتمر المناخ COP27 والحوار الوطنى للمناخ: الأزهر الشريف ووزارة البيئة يعلنان مبادرة “مناخنا حياتنا”

كتب: فاروق الحاج

 

وزيرة البيئة تثمن بادرة الأزهر الشريف في دعم جهود التصدي لآثار تغير المناخ.. وتؤكد أن المبادرة تقدم صورة للجمهورية الجديدة في تعظيم التكاتف بين كافة الأطياف.
أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن الأزهر الشريف كان في مقدمة المؤسسات التي أظهرت الدعم لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27، وساهمت بالأفكار والرؤى البناءة، مشيدة بخطبة فضيلة شيخ الأزهر في الفاتيكان حول المناخ والتي تعد رسالة لما ستقدمه مصر من نموذج رائد للعالم من خلال استضافتها لأكبر مؤتمر دولي متعدد الأطراف يمش قضية حيوية لاستمرار البشرية، والعمل على بناء أجيال قادمة واعية وقادرة على التصدي لآثار تغير المناخ.
جاء ذلك خلال إعلان مبادرة مناخنا حياتنا تحت رعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، في إطار تشجيع المشاركة العامة لمواجهة التحديات العالمية لآثار تغير المناخ، في إطار تحضيرات استضافة مؤتمر المناخ القادم COP27، والحوار الوطنى للمناخ، وذلك بحضور الاستاذ الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف، والاستاذ الدكتور نظير محمد عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية والاستاذ الدكتور سلامة داوود رئيس جامعة الأزهر.
وأشارت وزيرة البيئة إلى أن عنوان المبادرة يوضح مدى تأثير البيئة وخاصة تغير المناخ على الحياة اليومية للأفراد، وما أنعم بها الله من نعم على البشرية، والعمل على تغيير ما تسبب فيه الإنسان من ممارسات غير رشيدة، مشيرة إلى الحملة الإعلامية التي اطلقتها وزارة البيئة تحت عنوان “رجع الطبيعة لطبيعتها” والتي تسعى للتوعية بضرورة التصدي للخلل في التوازن البيئي واتزان الكون الذي يعتمد كل عنصر فيه على الآخر.
وأثنت الوزيرة على محاور المبادرة التي تتسم بالشمولية والتكامل والابتكار، حيث تبدأ بالتوعية ثم التدريب والأبحاث حتى جني الثمار، والتكامل بين المتخصصين في علوم البيئة والمناخ والعلوم الشرعية، مما يحقق دمج حقيقي لبعد تغير المناخ وربطه بالشريعة الإسلامية، كما أنها مبتكرة لإعتمادها على وسائل التواصل الاجتماعي والقوافل المباشرة، مما يساهم في تقديم مبادرة مميزة تبرز صورة الجمهورية الجديدة التي تقوم على تكاتف كافة أطياف الشعب، وتمتد إلى ما بعد إقامة مؤتمر المناخ COP27.
وأوضحت الوزيرة أن المبادرة تتضمن تنفيذ قافلة أسبوعية لمدة عام، وحملة توعية شهرية، ٢٤ ورشة عمل، وتدريب ١٠٠ واعظ وواعظة في مجال التوعية بتغير المناخ بالتعاون بين مركز الأزهر للفلك الشرعي وعلوم الفضاء والمراكز البحثية المتخصصة، بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية للواعظين لمراكز بحوث المناخ، وتنظيم مسابقة عالمية حول الرؤية الشرعية لبحوث المناخ، وتقديم إصدار متخصص ضمن إصدارات مجمع البحوث الإسلامية حول المناخ.
وتقدمت وزيرة البيئة خلال المؤتمر بخالص التعازي للكنيسة المصرية في ضحايا حادثة كنيسة أبو سيفين بامبابة، متمنية الشفاء للمصابين وان يلهم الله ذوي الضحايا الصبر والسلوان.
من جانبه أوضح الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف أن مبادرة “مناخنا .. حياتنا” مبادرة يفرضها علينا واجبنا الدينى والوطني ناقلًا تمنيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بنجاح هذه المبادرة وأن تؤتى ثمارها لتكون خطة جادة على طريق الوعي المناخي فى هذه الفترة الهامة مشيدا بجهود الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة فى هذا الملف.
وأكد الدكتور محمد الضويني أن ما يشهده العالم حاليًا من نهضة علمية وتكنولوجية غير مسبوقة فى شتى المجالات كان لها بجانب الثأثير الإيجابي على البشرية تاثيرًا سلبيًا بتحويل الإنسان من كائن مصلح ومعمر إلى كائن مستهلك، مشيرا أن الغرب قد فطن إلى ذلك حيث منح تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ العاللم موعدا نهائيا واضحا لتجنب الكارثة اذ يجب بحلول عام 2030 خفض انبعاثات الغازات الدفينة حتى لاتحدث كارثة مناخية يصعب تداركها.
وأشار الدكتور محمد الضويني أنه انطلاقا من الجانب الديني والوطني رحب الازهر الشريف بإبرام بروتوكول تعاون مع وزارة البيئة فى شهر يوليو الماضي لتعزيز سبل التعاون المشترك فى مجال التوعية الخاصة بالبيئة على مستوى الجمهورية ورفع الوعي البيئي بداية من أبنائنا الطلاب بمختلف المراحل التعليمية فى المعاهد والكليات مرورا بالعاملين به وانتهاء بالمجتمع بشكل عام وذلك بما يملكه الأزهر الشريف من تأثير قوى وداعم فى المجتمع الاسلامى خصوصًا والمصري عمومًا.
وأضاف الدكتور محمد الضويني أن الازهر الشريف استقرأ الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية ووقف على ما تضمنته من أهداف رئيسة وما تفرع عنها من أهداف فرعية، مشيرا أنه وفقا لذلك أعد الأزهر الشريف خطة تنفيذية متكاملة تعليمية ودعوية وتدريبية حيث يشارك فى تنفيذها قطاعات الأزهر المختلفة، وقد قام مجمع البحوث الاسلامية بهذه المبادرة الطيبة التى تسعى إلى محو الأمية المناخية وتعليم الناشئ عظم نعم الله عليهم.
وأوضح وكيل الأزهر الشريف أن مبادرة اليوم “مناخنا .. حياتنا” جاءت لتكون ثمرة طيبة لإتمام هذا التعاون المشترك وخطوة مهمة من خطوات الأزهر الشريف فى تنفيذ الاستراتيجة الوطنية للتغيرات المناخية 2050، وترجمة بنود بروتوكول التعاون بين الأزهر الشريف ووزارة البيئة على أرض الواقع، حيث تستهدف هذه المبادرة تنفيذ عدد من البرامج الأنشطة لتوعية فئات المجتمع المختلفة بضرورة العمل على الحد من مخاطر التغيرات المناخية.
ومن جانبه، أكد الدكتور نظير عياد أن هذا اللقاء يأتى تجاوباً مع توجيهات القيادة السياسية، بضرورة تضافر المؤسسات وتكاملها للقيام بما ينبغى تنفيذه من اجل رؤية موحدة ايجابية تتعلق بقضايا الواقع ومشكلات المجتمع كما يأتى ايضا تنفيذا لتعليمات فضيلة الأمام الأكبر الاستاذ الدكتور أحمد الطيب ، بضرورة الاشتباك مع قضايا الواقع بكل أبعاده والعمل على ايجاد حلول واقعية، ومن ثمة تم اطلاق مبادرة “مناخنا.. حياتنا”،والتى تأتى لتؤكد على العلاقة الإيجابية بين الواقع والانسان، فالله جعل الإنسان خليفة فى الأرض وهذه الخلافة تفرض على الأنسان المحافظة على الكون وموارده، بإعتباره المعمر الرئيسى لهذه الموارد ، كما ان تلك المبادرة تؤكد على علاقة إيجابية بين الانسان وذاته فمقاصد الشريعة الإسلامية تقوم على المحافظة على عدة مقاصد ولا تقوم الحياة بدونها وهى الدين ، والنفس ، والنسل ، والعقل ،والمال. فينبغى ان ينظر الانسان الى نفسه بأنه مأمور بالمحافظة على النفس ومنها المراعاة للحقوق والواجبات التى توجد فى هذا الكون ، وعدم التعدى عليها لانه ظلم كبير لنفسه ، فجميع الكتب المقدسة اتفقت على ضرورة الحفاظ على البيئة ، والقرآن الكريم يسير جنبا الى جنب فى الدعوة إلى الحفاظ على الكون وموارده.
واستكمل عياد ان المبادرة جاءت لتقدم رؤية أزهرية علمية ، لمواجهة التغيرات المناخية وتحقيقا لإستراتيجية الدولة تجاه تلك القضية ، كما تأتى تلك المبادرة تتويجا لمجموعة من اللقاءات المتعددة بين الأزهر الشريف ووزارة البيئة، والذى أثمر عن توقيع بروتوكول تعاون بين الطرفين ، فهذه المبادرة تعد خطوة من خطوات تلك الأتفاقية، كما اتفق الطرفان على ان تكون رسالة المبادة تتمثل فى ضرورة تكاتف الانسانية والمجتمعات للعمل على تقديم حلول ابتكارية لمواجهة التغيرات المناخية ونشر ورفع الوعى بمفاهيم المناخ ، بهدف دمج المواطن فى أساليب المواجهة.
وقد قام الدكتور محمد الضوينى بتقديم درعا للدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة تكريما للمجهودات فى الحفاظ على البيئة المصرية ومواجهة تغير المناخ.

شاهد أيضاً

تصريحات جديده بشأن امتحانات الثانويه العامه

15%نصيب الأسئله المقالي في امتحان الثانويه العامه. كتبت : روان شاهين وأضاف الدكتور رضا حجازي …