آخر الأخبار

الرئيسية / مقالات / عادات رمضانيه وزكرياتنا معها عبر العصور

عادات رمضانيه وزكرياتنا معها عبر العصور

كتبت: غاده أحمد على أحمد

رمضان في مصر مع ثبوت رؤية هلال شهررمضان المعظم، يتحوّل الشارع المصري إلى احتفالية جميلة، فتنشط حركة الناس في الأسواق بغرض شراء مستلزمات رمضان المتعارف عليها وتتزين الشوارع بالأوراق والفوانيس الملونة، ويزيدها جمالاً منظر الأطفال الحاملين معهم فوانيس رمضان التقليدية وهم ينشدون بعض الأعاني الفلكلورية ومن أشهرها: حلّو يا حلّو….. رمضان كريم يا حلو.

وما يميز الشارع المصري في شهر رمضان أصوات قارئي القرآن المعروفين في مصر و منهم: الشيخ محمد رفعت والشيخ عبد الباسط عبد الصمد والشيخ محمد صديق المنشاوي والشيخ (رمضان عبد المعز)والمنشد الدينى (مصطفى عاطف)و محمود خليل الحصري وأدعية الشيخ محمد متولي الشعراوي والتي تستمع إليها في كل مكان، وذلك للحفاظ على روحانية هذا الشهر الكريم وصون عبادة الصيام.

صلاه التراويح

ينطلق الناس لأداء صلاة التراويح في مختلف المساجد حيث تمتليء بالمصلين من مختلف المراحل العمريّة، وللنساء نصيبٌ في هذا الميدان، فلقد خصّصت كثير من المساجد قسماً للنساء يؤدّون فيه هذه المشاعر التعبّدية، وتُصلّى التراويح صلاة متوسّطة الطول حيث يقرأ الإمام فيها جزءً أو أقل منه بقليل، لكن ذلك ليس على عمومه، فهناك العديد من المساجد التي يُصلّي فيه المصلّون ثلاثة أجزاء، بل وُجد هناك من يُصلّي بعشرة أجزاء حيث يبدأ في الصلاة بعد العشاء وينتهي في ساعة متأخّرة من الليل.

مدفع الإفطار.. اضرب، جملة يعشقها وينتظرها الإنسان المصري في كل مكان عند مغيب شمس كل يوم من أيام شهر رمضان المعظّم، وبطل هذه الجملة هو المدفع الذي ارتبط دويه في وجدان الإنسان المصري باجتماع شمل العائلة والدفء الأسري مهما سافر أو ارتحل بعيدًا؛ ولمدفع رمضان حكايات وقصص وتاريخ كان في بعضها البطل الرئيسي، وفي الأخرى الراوي، وفي بعض الأحيان اكتفى بدور الكومبارس، ولكنه رغم ذلك ما زال يثير في نفوسنا دومًا الحنين إلى رمضان ولياليه.

ولبداية ظهور مدفع رمضان ودوره في حياة المصريين قصص طريفة؛ حيث تروي كتب التاريخ أن والي مصر في العصر الإخشيدي “خوشقدم” كان يجرب مدفعًا جديدًا أهداه له أحد الولاة، وتصادف أن الطلقة الأولى جاءت وقت غروب شمس أول رمضان عام 859 هـ وعقب ذلك توافد على قصر “خوشقدم” الشيوخ وأهالي القاهرة يشكرونه على إطلاق المدفع في موعد الإفطار، فاستمر بإطلاقه بعد ذلك.

ومن الروايات الأخرى أن محمد علي الكبير والي مصر ومؤسس حكم الأسرة العلوية في مصر من عام 1805 كان يجرب مدفعًا جديدًا من المدافع التي استوردها من ألمانيا في إطار خططه لتحديث الجيش المصري، فانطلقت أول طلقة وقت أذان المغرب في شهر رمضان، فارتبط صوته في أذهان العامة بإفطار وسحور رمضان، والذين أطلقوا على ذلك المدفع “الحاجة فاطمة”، لارتباطه بشهر رمضان، وكان مكانه في قلعة “صلاح الدين الأيوبي”.

وفي منتصف القرن التاسع عشر وتحديدًا في عهد الخديوي عباس الأول عام 1853م كان ينطلق مدفعان للإفطار في القاهرة: الأول من القلعة، والثاني من سراي “عباس باشا الأول” بالعباسية- ضاحية من ضواحي القاهرة- وفي عهد الخديوي “إسماعيل” تم التفكير في وضع المدفع في مكان مرتفع حتى يصل صوته لأكبر مساحة من القاهرة، واستقر في جبل المقطم حيث كان يحتفل قبل بداية شهر رمضان بخروجه من القلعة محمولا على عربة ذات عجلات ضخمة، ويعود بعد نهاية شهر رمضان والعيد إلى مخازن القلعة ثانية.

وتطورت وظيفة المدفع فكان أداة للإعلان عن رؤية هلال رمضان، فبعد ثبوت الرؤية تنطلق المدافع من القلعة ابتهاجًا بشهر الصوم علاوة على إطلاقه 21 طلقة طوال أيام العيد الثلاثة.

وهكذا استمر صوت المدفع عنصرا أساسيًا في حياة المصريين الرمضانية من خلال المدفع الذي يعود إلى عصر “محمد علي” إلى أن ظهر الراديو، فتوقف إطلاقه من القلعة في أحيان كثيرة، وإن ظل التسجيل الصوتي له يذاع يوميًا عبر أثير الراديو والتليفزيون إلى أن قرر المسئولون أن تتم عملية بث الإطلاق على الهواء في أذان المغرب من القلعة؛ حيث قرر وزير الداخلية المصري “أحمد رشدي” في عام 1983إعادة إطلاق المدفع من “قلعة صلاح الدين الأيوبي” طوال رمضان في السحور والإفطار فعاد للمدفع دوره ورونقه.

إلا أن هيئة الآثار المصرية طلبت في بداية التسعينيات من وزارة الداخلية وقف إطلاقه من القلعة خوفًا على المنطقة التي تعد متحفًا مفتوحًا للآثار الإسلامية، إذ تضم قلعة “صلاح الدين الأيوبي” التي بناها عام 1183 م، و”الجامع المرمري” الذي بناه “محمد علي” الكبير وفقًا للطراز المعماري العثماني عام 1830م، علاوة على جامعي “السلطان حسن”، و”الرفاعي”، و”متاحف القلعة الأربعة”. وحذرت الهيئة من أن إطلاق المدفع 60 مرة في سحور وإفطار رمضان و21 طلقة كل أذان في أيام العيد الثلاثة تؤثر على العمر الافتراضي لتلك الآثار بسبب الإهتزازات الناجمة عن إطلاقه.

وبالفعل تم التفكير في نقله إلى مكان آخر، واستقر الرأي على جبل المقطم مرة أخرى، حيث تم نقل مدفعين من المدافع الثلاثة الباقية من أسرة محمد علي إلى هناك، وتم الإبقاء على المدفع الثالث كمعلم سياحي في ساحة متحف الشرطة بقلعة صلاح الدين يطل من ربوة مرتفعة على القاهرة. وحتى الآن يسمع المصريون صوت المدفع عبر الراديو أو عبر شاشات التلفزيون التي تعتبر من تراث وتقليد رمضان في مصر

فانوس رمضان فى مصر

تعتبر فوانيس رمضان من أهم المظاهر الشعبية في مصر خلال شهر رمضان ، حيث تعطي طابعًا احتفالياً مميزًا ما يذكرهم بالفرحة واللمة التي تتميز بها الأفراح لدى العرب والمسلمين ليغنوا وينشدوا أغاني رمضان، كما يرى الكثير أن الفانوس يمثل رمز خاص بشهر رمضان المبارك خاصة في مصر الحبيبة.

شاهد أيضاً

رمضان حول العالم ” (مصر ، اليابان ، الصين )

كتبت : سهيلة سيد احمد عبدالصالحين شهر رمضان المبارك هو احتفالية إسلامية سنوية تستمر على …